صدق أو لا تصدق : 2GB في الرام أسرع وأفضل من 4GB في الرام

 تعتبر كارت الرام واحدة من أهم مكونات الهاردوير الخاصة بأي جهاز حاسوب في العالم مهما كان نوعه إضافة بالطبع إلى مجموعة من مكونات الهاردوير الخاصة مثل كارت الشاشة والمعالج الدقيق أو ما يطلق عليه Microprocessor من إصدار Van Newman الذي تشتغل به جميع حواسيب العالم ، فكما يعرف الجميع أن كارت الرام هي واحدة من العناصر الأساسية التي تساعدك عند استعمال مجموعة من الأنشطة في الحاسوب مثل لعب الألعاب أو مشاهدة الأفلام أو التصفح وأيضاً تحليل البيانات ، لكن وباختلاف أجهزة الحاسوب تختلف أيضاً نسبة الرام من حاسوب إلى أخر كرام 2 جيغابيت و 4 و 8 إلى آخره من الأنواع الأخرى.
وتعتبر ذاكرة الوصول العشوائي أو ما يطلق عليها باختصار الرام هي ،عبارة عن ذاكرة مؤقتة تستعمل في أجهزة الحاسوب أي أن محتواها يتم مسحه فقط بمجرد انقطاع التغدية الكهربائية عن الحاسوب ، وتستخدم ذاكرة الوصول العشوائي في تسيير وتعيين أداء البرامج التي نقوم بتشغيلها في الحاسوب ، فلذلك يحرص الأشخاص الذين يستعملون برامج مهمة مثل الفوتوشوب، برامج المونتاج على شراء حواسيب بذاكرة رام جد مرتفعة كـ 16 جيغابيت مثلاً.
ومؤخراً في شبكة الأنترنت قام أحد المستخدمين بطرح سؤال حول إمكانية استعمال رام 2 جيغابايت عوض رام 4 جيغابايت فكان الجواب صادماً من طرف أحد مهندسي الهاردوير وصيانة الحاسوب
، الذي أكد ان استعمال ذاكرة وصول عشوائي بنسبة 2 جيغابايت في بعض الأحيان يصبح أفضل بكثير من استعمال ذاكرة وصول عشوائي بنسبة 4 جيغابايت، موضحاً أن النوع الأول يمتاز بسرعة في التصفح متضمناً جميع تطبيقات الويب كمشاهدة الفيديوهات، الشات، تحميل الملفات وإعادة رفعها ، بينما لن تساعدك نسبة رام ذو 4 جيغابايت في فعل هذا الأمر والتي تبدو مواكبة فقط للأنشطة القوية كاستعمال البرامج الضخمة الذي سبق وتم ذكرها.
وأكد أن ذاكرة 4 جيغابايت تبقى قوية مقارنة مع ذاكرة 2 جيغابايت في العديد من الأمور المهمة مثل ألعاب الفيديو لكن تبقى ذاكرة 2 جيغابايت أفضل بكثير من ذاكرة 4 جيغابايت في تطبيقات الويب والتصفح.



المصدر: حوحو للمعلوميات http://ift.tt/2u1I8ZG

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة مهووس المعلوميات ©2015| ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| إتفاقية الإستخدام